عربى

300 حافلة ضمن المنحة الإماراتية ترى النور بمصنع جي بي بولو

  أغسطس 2014: في إطار الدعم الكبير الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جمهورية مصر العربية، تفقد الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة الإماراتي، مصنع جي بي بولو في العين السخنة يوم الخميس الموافق  14/8/2014في جولة رافقه فيها اللواء العربي السروي محافظ السويس والدكتور رءوف غبور الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات جي بي غبور أوتو، بهدف معاينة النموذج والشكل النهائي للحافلات التي تُصنعها شركة جي بي غبور أوتو، وتمولها دولة الإمارات ضمن مشروع توريد 600 حافلة لهيئة النقل العام. إذ سيتم توفير 300 حافلة على مراحل من شركة حافلات في الإمارات بينما سيتم تصنيع 300 حافلة في مصانع جي بي بولو.

 

ضم الوفد المرافق لهم كل من اللواء أركان حرب / محمد شمس مساعد قائد الجيش الثالث، اللواء مهندس / محمد مرسى مدير إدارة المركبات، المقدم / محمد سمير ممثلًا عن هيئة التسليح للقوات المسلحة، واللواء مهندس / هشام عطية رئيس مجلس أدارة هيئة النقل العام بالقاهرة، والمهندس / محمد عبد الله رئيس الإدارة المركزية للشئون الفنية بهيئة النقل العام بالقاهرة والمهندس / فتحي عبد الحميد مدير عام التخطيط والامداد والبحوث بهيئة النقل العام بالقاهرة، ووفد رفيع المستوى من الجانب الإماراتي.

وفي أثناء الجولة التي استعرضوا فيها مراحل الإنتاج والتكنولوجيا الفريدة المستخدمة في تصنيع الحافلات، قدم الدكتور رءوف غبور شرحًا وافيًا لإمكانيات الحافلات الجديدة التي لديها القدرة على الخدمة الشاقة حتى يلبي ما يطمح المشروع الإماراتي إلى تحقيقه في مجال النقل، وأكد على أنها سيتم توريدها لهيئة النقل العام حسب البرنامج الزمني المحدد، إذ إن المرحلة الأولى تشمل توريد 300 أتوبيس، وسوف تتم عملية تسليم عدد (100) حافلة على دفعات بموعد أقصى في نوفمبر المقبل، وتوريد (100) حافلة ثانية على دفعات بموعد أقصى ديسمبر المقبل، إضافة إلى توريد (100) حافلة على دفعات بموعد أقصى شهر يناير المقبل. ولفت غبور إلى مراعاة القدرة على الخدمة الشاقة داخل المدن المزدحمة في تصميم الحافلات ومواصفاتها.

وقال سلطان الجابر: "ما شاهدناه اليوم من مشروعات مهمة في مصنع الحافلات وفي مواني دبي بالعين السخنة يؤكد أن هناك العديد من الفرص الواعدة التي تجعل مصر قادرة على مواجهة التحديات، وكلنا ثقة بأن مصر لديها قدرات كبيرة وأن شعبها سيعمل على تحقيق الاستقرار والنمو والتقدم".

وفي ختام الجولة توجه الدكتور رءوف غبور بالشكر والتقدير لدولة الإمارات الشقيقة على دعمها غير مسبوق للمشاريع التنموية في مصر وأضاف "نشعر بالفخر لأننا من بين السواعد التي ستصنع مستقبلًا جديدًا لمصر".

يعد مصنع جي بي بولو، الذي تبلغ مساحته 283,4600 متر مربع، صرحًا عملاقا يواكب التطور التكنولوجي في العالم لما يصنعه من تشكيلة واسعة من سيارات النقل الثقيل الصغيرة ومتوسطة الحجم وسيارات الميكروباص، ويضم 499 عاملا من أفضل الكوادر الموجودة.

جي بي بولو، هو مصنعا يعود بالنفع على مصر من كل النواحي، فبالإضافة إلى مساهمته في تطوير صناعة السيارات الثقيلة ودفعه عجلة الانتاج، فإنه أيضًا صديق للبيئة إذ إنه يعمل على ترشيد استهلاك الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة. كما تحرص إدارته على تشجير الصحراء المحيطة به. بالإضافة إلى ذلك، فإن مصنع الفايبرجلاس الموجود داخله يعمل على تقليص المخلفات الصناعية بأقصى قدر ممكن. كما أن مصنع الدهان يستخدم المياه المعاد تدويرها للحفاظ على موارد البيئة قدر الإمكان. ولأننا نعلم مدى التأثير السلبي لمواد الطلاء على البيئة، فإن الوحدة المخصصة لرش السيارات مزودة بمرشح هواء ليمنع تلوث الهواء الناتج عن تطاير مواد الرش والدهان. كما تستخدم الأفران الموجودة في المصنع الغاز الطبيعي. ولا تقتصر معايير جي بي بولو البيئية على الماء والهواء فقط بل تمتد إلى لتشمل الضوء أيضا؛ حيث يعمل المخزن الموجود في المصنع على ترشيد استخدام الطاقة الضوئية من خلال الاستغلال الأمثل لضوء النهار.